عبقرية تدمير العدو


Enemy 01

 

الناس، مسلمون اوكفار، بسطاء أو مؤمنون، عامة اوخاصة، إلا وترد عليهم أو على من حولهم، من يريد لهم دمارا.

فلو قلنا أن لدينا العدو “عمرو” و المعادي “زيد”.

فتارةً، يكون عمرو قد ظلم زيد ظلماً كبيراً أو صغيراً.

وتارة، يكون زيد، حاسداً، لعمرو.

وتارة، يكون هناك من خدع زيد، ليجعله يعتقد أن من ظلمه هو عمرو.

وتارة، توجد مصالح لدى “زيد”، ولكي يصل إليها، فهو محتاج لإزعاج أو إشغال أو تدمير “عمرو”.

وغيرها من أسباب واقعية أو وهمية، قوية، أو سطحية، صادقة عند العقلاء، أو حمقاء عندهم، المهم، أن زيد حقد وكره عمرو، ويريد الانتقام.

chess two rows of pawns with knight challenge centre selective focus

.

من العدو

العدو قد يكون:

🔘 نفسك الأمارة بالسوء، طبعاً هي أخطر الأعداء، لكن الناس، لا يعترفون بذلك.

” وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي”

أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون“، فالنفس هي سبب دخول النار.

 

🔘 قد يكون أمك وأباك، وقد حذر القرآن من خطرهما.

“لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون”، ومعاداة الله لا تنحسر على الكفر، ولكن ايضا الفتنة في بيوت الناس، وابطال الحق، واحقاق الباطل، فكم من أب وأم قتلوا ابنائهم، أو أدخلوهم النار.

 

🔘 وقد يكون زوجك وأولادك، وقد حذر القرآن منهم.

” ياأيها الذين آمنوا إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم فاحذروهم وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم”

فكم من ابن او بنت او زوجة، قتلوا اباهم، أو أدخلوه النار.

 

🔘  وقد يكون أياً ممن حولك، اخوة، اخوات، اقارب بعيدين أو قريبين، جيران، أصدقاء، معارف، غرباء.

” من شر الوسواس الخناس……من الجنة والناس”

وقرناء السوء كثر.

Enemy 02.

 

الانتقام له وجهان:

🔘 وجه صريح.

🔘 وجه ضمني خفي مستتر.

 

الوجه الصريح

وهو أن يأتي الحاقد لحق أو باطل “زيد”، ويهاجم العدو “عمرو”، هجوماً لسانياً، أو جسدياً.

وبهذا يصرح علناً، ومن دون مواربة، أنه يعادي “عمرو”.

ولهذا النوع، مزايا ومضار لكلا الطرفين.

 

المزايا بالنسبة للمعادي “زيد”:

🔘 أنه تحرك لأخذ الحق(حسب اعتقاده)، بشكل مباشر ومن دون تأخير.

🔘 اظهار قوة زيد أمام عمرو.

🔘 محاولة صريحة لإيقاف زيد عند حده، بالقوة، وتوضيح ما قد يأتيه من ضرر، إن أعاد فعله.

 

Enemy 04

 

المضار بالنسبة للمعادي “زيد”:

🔘 قد يكون عمرو أقوى، فيهزم عمرو، زيداً.

🔘 قد يلجأ عمرو لمن حوله، لينتصر على زيد.

🔘 قد تؤدي المواجهة الجسدية إلى عواقب لا تحمد عقباها.

🔘 قد يتحول الانتقام إلى حقد، والحقد، يمنع الخشوع في الصلاة، فلا يمكنك التركيز في أي عمل ديني، إلا وتراءا لك من تعاديه، وبما أن الخشوع من أركان الصلاة، فلن تقبل صلاتك، وتبعة ذلك: النار.

 

المزايا بالنسبة للمعادَى او العدو “عمرو”:

وضوح المعادي، ومعرفته مباشرة

معرفة حدود المعادي

معرفة أن المعادي، يستخدم أساليب ظاهرة وغير خفية

 

chess two rows of pawns with knight challenge centre selective focus

 

المضار بالنسبة للمعادَى او العدو “عمرو”:

 

🔘 إذا كان الهجوم كلامياً، فقد يؤدي ذلك لفضيحة يصعب ردمها أو إصلاحها

🔘 إذا كان الهجوم جسدياً، فقد يؤدي إلى عواقب وخيمة على أحد الطرفين أو كلاهما.

 

 

الوجه الضمني الخفي المستتر

 

قد يلجأ “زيد” إلى اسلوب الخبث واشفاء الغل، بالطرق الخفية لأحد الأسباب التالية:

🔘 جبن داخلي

🔘 ضعف جسدي

🔘 ضعف في المنطق وفن الحوار

🔘 حقد دفين، لا يكفي لإشفاءه، الاسلوب الصريح

🔘 حب اللعب والتسلي بالآخرين: اسلوب الشيطان بذاته.

 

ولهذا النوع، مزايا ومضار لكلا الطرفين.

 

Enemy 05

 

المزايا بالنسبة للمعادي “زيد”:

 

🔘 أنه تحرك لأخذ الحق(حسب اعتقاده)، لكن بشكل غير مباشر

🔘 جعل العدو في حالة من الهوس والضياع، لعدم معرفته لغريمه.

🔘 إيقاف زيد عند حده، عن طريق اشغاله بالاساليب الخفية.

 

Enemy 06

 

المضار بالنسبة للمعادي “زيد”:

 

🔘 تثبت فيه صفة الخبث، وهي صفة الشيطان وحزبه، وهذا قد يؤدي إلى احتسابه من اتباع هذا الحزب، يومئذ.

🔘 إذا ثبتت فيه الصفة، يتحول إلى حية، بجلد بشر، ومن طبع الحية، اللدغ في الجميع، حتى أقرب الناس إليها.

🔘 إذا كان يحب أن يعرف “عمرو” من غريمه، فلن يستطيع ذلك، لأنه مضطر أن يبقى في الظل.

🔘 إذا استطاع “عمرو” بدليل قاطع، أن يعرف غريمه “زيد”، فسيواجه مشاكل مماثلةً، لما يعملها هو مع “عمرو”، على غرار:

واحدة بواحدة والبادئ أظلم.

🔘 قد يتحول الانتقام إلى حقد، والحقد، يمنع الخشوع في الصلاة، فلا يمكنك التركيز في أي عمل ديني، إلا وتراءا لك من تعاديه، وبما أن الخشوع من أركان الصلاة، فلن تقبل صلاتك، وتبعة ذلك: النار.

 

المزايا بالنسبة للمعادَى او العدو “عمرو”:

عدم الوقوع في مواجهة جسدية، قد تؤدي لنتائج غير محمودة له.

 

Enemy 07

 

المضار بالنسبة للمعادَى او العدو “عمرو”:

🔘 عدم امكانية معرفة الغريم، أو صعوبة معرفته.

🔘 الوقوع في دوامة من المشاكل مع الكثير من الناس.

🔘 الهلوسة والشك في الجميع.

🔘 ضعف النوم والقلق.

🔘 ضعف في اتخاذ القرارات السليمة في الكثير من الأمور.

🔘 تساقط العلاقات مع المجتمع، لكثرة شكوكه.

 

الطريقة الرئيسية للوجه الخفي: الفتنة

افضل الطرق وأقواها في الوجه الخفي، هي الفتنة، بين غريمه، وبين الآخرين، والمواصلة في تغيير الفتن، من نوع لآخر، وعدم التوقف.

وذلك بأسلوب عملي، أو بأسلوب الوسوسة.

.

.

Enemy 08

الأسلوب العملي

 

ضرب أو كسر بعض ممتلكات “عمر”، ما بين الفينة والفينة.

طريقة ايقافها/ وضع كاميرات تصور الممتلكات، وبذلك يصبح لديك دليل رسمي وقاطع يمكن استخدامه ضد الغريم لدى المؤسسات القانونية، وبهذا امنت على أملاكك.

 

outdoor-security-camera

Enemy 09

 

اسلوب الوسوسة

 

الوسوسة في عقول الناس، أحمقهم وعاقلهم، ممن يحبون سماع الغيبة والبهتان والنميمة.

طريقة ايقافها/ عدم الاستماع للغيبة، ومن ينقل الأخبار، فهو يد للعدو، سواء بعلمه أو بجهله.

ثانياً: إلزامه بأن يقسم على القرآن، بالبراءة من الدين برمته، وبالبراءة من رحمة ربه دنيا وأخرى، ومن رسالة نبيه، إن كان ما يقوله كذب، وبذلك إما يردعه عن كلامه، أو يدمر آخرته، كما هو يحاول تدمير دنياك، إن كنت أحمق لتسمع كلامه.

quran

 

 

 

وفي النهاية

نذكر أن العظيم الأعظم ص، كان يعاديه غالبية البشر، ويؤيدهم الجن، ولكنه هو وصحابته البسطاء، اعتادوا قول:

حسبنا الله ونعم الوكيل

فمن كان معه الله سبحانه، فلا خوف عليه، ولا هو يحزن، ومن يخاف الله سبحانه، يُبهت عن الخوف من سواه.

ومن لا يخاف الله سبحانه، يخاف كل شيء.

وكما كان الرسول ص، وصحابته البسطاء، كثيري المسامحة والعفو، لربما عليك الاقتداء.

ولم تكون أعظم قوة من الجبار الجليل، وهاهو يمهل عباده، ويسامح ويغفر للتائبين منهم، مع ان منهم من يحاربه علانيةً، ويسبه علانيةً.

وأما فقدك للناس، فالمستمع للغيبة والبهتان، أحمق، وقد وفقك البارئ، لأحمق، يُخلصك من زمرة الحمق.

وأما العاقل، فلا يتأثر ولا يطلب عورات الناس.

وقد قال حكيم:

“ليس بعاقل من انزعج من قول الزور فيه”،

فهل أنت من العقلاء أم من الحمق؟

 

 

 

About Hussain Naji Hussain Al-Safafeer

Hussain Naji Hussain Al-Safafeer, Computer Developer (Programmer), about me تفصيل أكثر عني, https://daughterhusband.wordpress.com/more-about
هذا المنشور نشر في Ethics الاخلاق وكلماته الدلالية , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s