العبقرية العظمى في التخطيط الكوني الشامل للسيد ابليس


satan_god_of_this_evil_world2

من نقص الأخلاق، ومن الحمق المنافي للحكمة، عدم الاعتراف بصفات الآخر، وإن كان عدواً، وقد كان عظام المؤمنين، يقولون الحق ولو على أنفسهم، ولا ينكرون صفات أعدائهم، ومنها يستطيعون تحديد الطرق والأساليب لرد هجمات هذا العدو.

 

والسيد إبليس، كان يحسد واحداً من اثنين:

🔘 إما العالين

🔘 إما خالق العالين

🔘 وإما كلاهما

كما وضحت الآية: ((قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ ۖ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ (75))) سورة ص

كما توضح آية:

((وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين 34)) البقرة

أنه كان كافراً، لكن الرحمة الإلاهية أبقته في عالم الملائكة، لكن لا يزال الكثير من الناس يعتقد بأنه كان مؤمناً، رغم التوضيح الإلاهي، أنه في قلبه لم يؤمن، وإن كان عبد الله سبحانه بجوارحه، كما لا يزال أكثر الناس مشغولين بأكلهم كما الادبة همها علفها، ضائعين عن الحياة الآخرة، وعن خطط العدو الأكبر، حتى إذا وقعوا في كمائنه وخبثه وخططه، أفاقوا على النار الحاطمة.

 

وكان يخطط ويجهز أتباعه وهو في السماء وبين الملائكة، ويغير فكرهم في الرب، وفي منظورهم له.

ولذكائه الخارق من جهة، وتجسسه وأعوانه على تحركات الملائكة، من جهة أخرى، توقع/علم أنه سيأتي اليوم الذي يتم فيه خلق كائن جديد يعلوا مخلوق الجن ككيان وكصنف وجنس، وقد يمثل جزءاً من حقيقة العالين، أو يتجسدوا فيه.

satan_rules_world

ولذلك كان ينتظر الفرصة المواتية، ليُخرج أعوانه من الحكم الإلاهي، إلى الحكم الشيطاني، فيكون حاكماً أوحداً بزعمه:

قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَّدْحُورًا ۖ لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ“، 18 الأعراف.

 

الخطة النهائية للشيطان، هي الحكم في الدنيا، وإخراج أكبر عدد من المخلوقات من دين الله سبحانه ويعبدوا الشيطان، ليدخلوا معه النار.

 

وقد استطاع أن يخرج أول مرة في عهد بني اسرائيل بجنوده، على العلن، فقد استطاع ان يعبر بؤرة/قنطرة من عالمه/كونه إلى عالم/كون البشر، ويحارب بشخصه وجنوده، حكم الحاكم الأعظم للبشرية في زمنه، وذلك نبي الله سليمان العظيم عليه السلام.

((وَقَضَيْنَا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا (4) فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ ۚ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولًا (5) ))الاسراء

ولكن يأبى الله سبحانه، ونفوس أبية، أن يكون النصر له، فتتدخل القدرة الإلاهية، ويتم تسليم النبي سليمان، قوةٌ خاصة، تمكنه من السيطرة على الجن، وقتلهم لو شاء، فانتهت الحرب بهزيمة ابليس وأعوانه، وأقفلت البؤرة.

godofthisworld

ويتحرك الزمان، وابليس يخطط لعودة أخرى:

((ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا (6) إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ ۖ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا ۚ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا (7) ))الاسراء

Portal

وكما المرة الأولى، بمساعدة خونة البشر من الصهاينة من كل جنسية، سيتم السماح بفتح بؤرة أكبر من سابقتها، ليتجسد الشيطان بنفسه، وقبيله في عالم البشر، ومن ثم يشن أكبر حملة إبادة، لكن ليست إبادة جسدية، بل إبادة الإيمان من القلوب، فموت الناس على الإيمان، يعني دخولهم الجنان، وخسارة الشيطان، لكن هدفه، هو إدخالهم النيران.

وستأتي النجدة الإلاهية، بعظمة الحق في هذا العالم، لتنقذ من تبقى على شذرات من إيمان.

7_satan-world-system

وقد بين الشيطان بوضوح، خطته في الحضرة الإلاهية، وأمام بلايين الملائكة العظام، من دون خجل أو وجل:

(( قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ ))[الحجر:40]

 

وما بين هاذان الحدثان الكونيان، تتحرك الخيوط الشيطانية في خفاء وظهور، لتجهز للحدث الأكبر، بإضعاف الإيمان، وإكثار إما الكفر، أو الفسق، ومن أهم أساليبه، التي فضحت مدعي الإيمان، أنهم كاذبون:

🔘 بعد أن كانت المراقص حكراً على الأغنياء وعلية القوم، أصبحت في كل بيت، عن طريق الدش والذي تعرض فيه آلاف القنوات، كل أنواع الدعارة والفساد، على مرآى مدعي الإيمان من أب وأم، وأبنائهم، من دون حذف أو منع.

🔘 انتشار أجهزة الجوالات والتابلت واللابتوب بالنت المفتوح على كل ما يقدح الحياء، ويدمر الدين والإيمان في أيدي الأطفال والشباب، قادمةً من مدعي الإيمان: الأب والأم.

🔘 انتشار الكلام البذيء والمنحط والفاسد بين الأطفال والشباب، من دون ردع من قبل مدعي حب الله سبحانه من أب وأم.

🔘 نشر الفتن والغيبة والبهتان بين مدعي حب النبي ص، من أباء وأمهات ومن يسمون أنفسهم مؤمنين.

🔘 انتشار المعرفة الكبيرة عن أساليب الوصول للفساد لدى مدعي الإيمان وأبنائهم، واننتفاء المعرفة بالعلوم الإلاهية والنبوية وسيرة عدو الشيطان الأكبر: وهو النبي الأعظم ص.

🔘 محاربة قوة المؤمنين المدافعين عن الحق، المحاربين للباطل، ودعم الشياطين الداعمين للشر المحاربين للخير.

 

11_world-system

وبغض النظر عن تحكمه بمراكز القرار العالمية وشن الحروب السياسية والاقتصاد والاعلامية والدينية والبشرية،

وإلى أن يأتي زمن الكرة الثانية للصهاينة، ودخول السيد إبليس لهذا العالم:

هل أنت ممن يدّعون الإيمان، ويفعلون ما سبق من خطط الشيطان؟

 

 

 

About Hussain Naji Hussain Al-Safafeer

Hussain Naji Hussain Al-Safafeer, Computer Developer (Programmer), about me تفصيل أكثر عني, https://daughterhusband.wordpress.com/more-about
هذا المنشور نشر في Ethics الاخلاق, مسلسل خراب البيوت وكلماته الدلالية , , , . حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s