زوجي خانني فكرهت الدنيا


 

betrayal

الدنيا زادت في فتنها وإغوائها وإبداع فسادها، فكثر الخطائون.

لكن أن نُخطأ تبعاً لخطأ شخص آخر، فهذا غريب.

فقد يحدث لنزوة ما، أو بسبب ما تبثه الدنيا من سموم أخلاقية في التلفاز والانترنت والجوال والأسوق والشوارع، أن تصيب بسمها زوجك، فيصاب به، ويخطئ مع امرأة أخرى.

 

وفي العادة، سيكون ردة فعل الزوجة تحت أحد الحالات التالية:

betrayal_3

 🔘 كما خانني أخونه

ولا كلام لنا مع هذا النوع من الانحطاط الغير محدود، وهذه حالة مرضية، من الأمراض التي جاءت عدواها من الشيطان الخوان.

divorce

 🔘 طلب الطلاق والتشهير

تعتبر بعض الزوجات، أن هذه سكين أصابتها في الظهر، فتعلن الحرب على الرجل، وتطلب الطلاق، وربما تحركت لفضحه في كل مجلس؛ وفعلها هذا دليل انعدام المحبة لا دليل الحب، فالمحب لا يؤذي حبيبه، وإن أخطأ حبيبه.

hate the world

 🔘 كره الدنيا

تصيب بعض الزوجات صدمة من ذلك، معتبرةً ان زوجها خانها، وأصابها في مقتل، بفعله الشنيع، فتضيق بها الدنيا بما رحبت، وتكره كل شيء فيها، وتصاب بحالة من المرض النفسي.

kill men

 🔘 الحقد على جميع الرجال

قد يصيب المرأة حالة من الغضب، والكراهية بحيث تكره جميع الرجال، أو تحقد على كل النساء السعيدات في زاجهن، فتنشر هذا الكره بين النساء، أو تنشر الفتنة في بيوت المتزوجات، ليعيشوا نفس حالتها، وهذه حالة مرضية، من الأمراض التي جاءت عدواها من الشيطان.

negative ignorance

 🔘 التجاهل السلبي

هذه حياته، ولا دخل لي بذلك.

من ناحية فالتجاهل جيد، لكن عدم محاولة اصلاح الزوج، أو معرفة الأسباب التي جعلته ينحرف، لإصلاحه، دليل على سقم المودة، وبعد المحبة لله سبحانه، الذي يحب المصلحين، لكن بطريقة خفية، لا تشهيرية، وبمعرفة الأسباب ومحاولة حلها إن أمكن، وأن هذا خطأ ومعصية بين الرجل وربه سبحانه، والله سبحانه تواب رحيم، غفار الذنوب والخطايا، ستار العيوب، الهادي للضالين إلى صراطه المستقيم.

positive-thoughts

 🔘 التجاهل الايجابي

أن تعتبر الزوجة، أن زوجها ولدها الذي أخطأ، وعادةً الأم الحقيقية لا عديمة الإحساس، تسامح ابنها، وتطلب له الهداية، وتتحرك لإصلاح ابنها بمحبة وإخلاص، وهو خير الأمور.

The Solution

فيما عدا التجاهل الايجابي، فإن بقية حالات المرأة، لها عدة أسباب، أهمها:

🔘 ضعف محبة الله سبحانه ومحبة رسوله، وربما انعدام الإيمان أصلاً، أوليس من مقتضيات الإيمان:

“أن تحب الله ورسوله أكثر من نفسك ومن كل الناس”؟

فلو كان قلب المرأة عاشقاً لله سبحانه، ومحباً لرسوله فقط، لما شعر قلب المرأة بألم من ما اقترفه الزوج، فالقلب مشغول بحبيبه الحقيقي.

ومن أحبت نفسها أو أحبت زوجها، أكثر من ربها سبحانه ومن رسوله ص، فهي الخائنة الحقيقية، وقد قيل:

من يخون، يُخان.

ولذلك فهذه فرصة للزوجة، لإعادة ترتيب أولوياتها: الله سبحانه ورسوله ص، فوق كل شيء، وكل شيء بعدهما، هديةٌ من الله سبحانه، إن شاء أعطى وإن شاء أخذ أو منع.

🔘 النقطة التالية، لو كان المخطئ ابنك، فهل كنت تقبلين أن تفضحه زوجته، أو أن تتطلق منه، أو أن تجافيه، الاحتمال الأكبر، أنك ستطلبين من زوجته مسامحته، ومحاولة إصلاحه، فكيف تطلبين من الآخر، ما لا تطبقيه أنتِ؟

🔘 النقطة الثالثة، يقول الحق تعالى:

ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين“، العنكبوت، 3.

أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب“، البقرة، 214.

لقد قرر الالاه سبحانه أن يختبر كل فرد منا، اختبارات كثيرة وقوية، وهذا أحد تلك الاختبارات، فإما ننجح أو نسقط ونخسر، فماذا تختارين، النجاح بتثبيت بنيان بيتك، أو السقوط بهدمه بيديك؟

🔘 النقطة الرابعة، أخذ النصيحة من شياطين النساء، فترى المرأة بدلاً من أن تسمع نصيحة ربها سبحانه، ورسوله ص، تأخذ النصائح من النساء الغيورات المفتنات، الحاقدات، وفي الحقيقة من يصادق أصحاب السوء، فهو سيء مثلهم، وعليه، يستحق ما يجري عليه، لاتباعه خطوات الشيطان.

🔘 النقطة الخامسة، القرار التي تتخذه الزوجة، له تأثير كبير على حياة وسلامة أطفالها، فالخيار الصحيح منقذ، والخيار الخاطئ، قد تكون له عواقب وخيمة على الأطفال.

في النهاية: ماذا قررتِ؟

 

Advertisements

About Hussain Naji Hussain Al-Safafeer

Hussain Naji Hussain Al-Safafeer, Computer Developer (Programmer), about me تفصيل أكثر عني, https://daughterhusband.wordpress.com/more-about
هذا المنشور نشر في Ethics الاخلاق, Marriage الزواج, مسلسل خراب البيوت. حفظ الرابط الثابت.

2 ردان على زوجي خانني فكرهت الدنيا

  1. بو جواد كتب:

    الكلام جدا جميل ولكن يا ترى من الذي يطبق و يبغي الصلح
    والتسامح

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s