أنام وعائلتي شبعى، وقريبي وعائلته جوعى


altruism-vs-selfishness-03

يقول سبحانه:

كلا نمد هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك وما كان عطاء ربك محظورا“، 20، الاسراء.

يمن الله سبحانه على جميع المخلوقات، المحبة له، والمعادية له، بنعمه، فنزداد في ترف العيش والمأكل والملبس، ويمن سبحانه على بعض أقاربنا بالبلاء، كفارة للذنوب أو رقياً في الدرجات.

فهل من الإسلام في شيء، أن أنام وزوجتي وأبنائي قريري العين، وعائلة قريبي، جوعى وقليلي الملابس.

وهل هذا العمل من العروبة في شيء.

وهل هذا العمل من الانسانية في شيء.

altruism-vs-selfishness-01

لو قرر مجموعة من رجال ونساء أي عائلة، وأولادهم وبناتهم الذين يعملون، أن يخصصوا مئة ريال أو خمسون ريال لمن راتبه لا يكفيه، ألا يستطيعوا أن يرفعوا من قترت عليه الدنيا أحوالها؟!

 

🔘 فتارةً، ننسى قريباً غفلةً، والغافل يتم تذكيره، فينتبه.

🔘 وتارةً، بيننا وبينه مشكلة ما أو عداوة.

لكن هل كان العرب، يتركوا أبناء أقاربهم للجوع، بسبب عداوة مع أبائهم أو أمهاتهم؟

أولم يكن الرسول الأعظم ص، يُرسل الأموال والمؤونة، للمنافقين، وهو يعلم عداوتهم له ولربه، تقرباً لله سبحانه، ورحمة منه، وتجسيداً لذات الإنسانية بحقيقتها.

كوننا على خلاف أو عداوة مع شخص، لا يعني أن نراه يموت أو عياله جوعا وعريا، ونتشفى شماتتة العدو، فالعدو هو عدو الله سبحانه فقط، وباقي الناس، خصماء لا أعداء.

وإن كانت النفس الأمارة بالسوء قوية في منعنا، بسبب المشاكل مع هذا القريب، فيمكننا إيصال مساعداته من دون أن نذهب إليه أو نُعلمه أن المساعدة من قِبَلِنا، باستخدام أقارب آخرين، فنكون أرضينا بعضاً من غرورنا، ولم نقتل ما تبقى من ضمير الإنسانية فينا.

altruism-vs-selfishness-05

🔘 وتارةً، بخلاً من عند أنفسنا، وتقديماً لترف أزواجنا وأبنائنا على كل قريب محتاج، متناسين أن الدنيا كثيرة التقلب، فيوماً تُقبل فترفع، ويوماً تُدبر فتَحُط، ولات حين مناص، فإذا رأى ملك الملوك، أن فلاناً/فلانة لم ترحم من في الأرض، فقد يُقدر أن لا يرحمهم من في السماء، فيُفقرهم في الدنيا: فقر مال، أو فقر صحة، أو فقر راحة بال، أو فقر استقرار، أو فقر أمان، أو موت يعاجلنا أو من نحب، وذل وهوان في الآخرة، لعدم نزول رحمة الإلاه.

وقد قيل في الحِكم:

الإيثار اعلى المكارم

وقد قال رب العزة في عظمة أخلاق عشاق النبي ص:

ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون“، 9، الحشر.

altruism-vs-selfishness-04

وإن كان الإيثار صعباً على النفس الأمارة بالسوء، فلا أقلاً، أن لا نبخل على أهلنا بمبلغ زهيد بالنسبة لنا، كبير بالنسبة لغيرنا، فقد كان أشراف العرب، يقولون في الشيء الصغير:

سقط المتاع، فلا يعيرونه أهمية“،

فهل نبخل على أهلنا حتى بفتات ما رزقنا الله سبحانه، حقاً ما أشحنا!

altruism-vs-selfishness-0

رغم كراهية البشر للذئب وابن آوى، إلا أنه يتميز في شدة وفائه لرحمه، فإذا مات الذئب الأب أو الأم، يقوم بقية أفراد المجموعة، برعاية صغارهم، وكأنهم أبنائهم، حمايةً، وغذاءاً، ومسكناً.

فما أعظم رعايتك لرحمك يا ذئب

******وما أقطعك لرحمك يا بشر.

ليس صلة الرحم بالزيارة والكلام، بينما من نزوره وعياله جائع معدم، بالكاد يسد جوعه، ولكن صلة الرحم، هي صدقة السر، ومساعدة في مخمصة، لربما انقطاع عن الزيارة، في قبال مساعدة على نوائب الدهر، لهي أعلى درجات الصلة.

altruism-vs-selfishness-02

 

About Hussain Naji Hussain Al-Safafeer

Hussain Naji Hussain Al-Safafeer, Computer Developer (Programmer), about me تفصيل أكثر عني, https://daughterhusband.wordpress.com/more-about
هذا المنشور نشر في Ethics الاخلاق وكلماته الدلالية , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s