في مقارنة بين أعظم الأمهات، وثاني أعظم أم


mother-07

في زمن الخليل الأعظم، والنور المبين، وكمال خلقة رب العالمين ابراهام زمنه، ابراهيم عُربه، خلق الله ثاني أكمل النساء في زمنها:

سارة

وفي الخفاء، كان يتم خلق وتجسيد وتصوير وابداع أعظم أم في زمنها:

هاجر

اختبار سارة: النمرود

كثيرة هي فتن الله سبحانه واختباراته، وتزداد شدةً وقوة، كلما زاد إيمان العبد، فكان من اعاظم اختبارات سارة: “النمرود”.

أثبتت سارة أنها دليل للعظمة الالاهية في الخلق الانثوي، ونجاحاً باهراً في اختبار وفتنة إلاهية صعبة، في تحدي امرأة للنمرود، حارق الأمم في الاخدود، ومزلزل الدول المحيطة به من الخوف، بوقوفها للدفاع عن حبيب الله سبحانه وتعالى، لإنقاذه من قتل محتوم، مع علمها أنها محروقةٌ ان تكلمت أمام من بلغ طغيانه أنه تحدى الإلاه في ملكه.

 

نجحت سارة في الاختبار، ونجت سارة بقدرة الإلاه، فجاء الأمر الإلاهي، للخليل ابراهيم ع، بأن يخطب سارة، ويتزوجها، هدية من الله تعالى لها، وإكراما.

mother-08

اختبار سارة: الفرعون

ثم جاء الاختبار والفتنة العظيمة التالية: “الفرعون”

كان فرعون مصر في زمن ابراهيم ع، يأخذ النساء غصباً، فما إن دخل ابراهيم ع مهاجراً، مع سارة مصر، إلا واحتوشت جلاوزة الفرعون امرأته، وأخذتها عنوةً، وفي قصر المُلك الفرعوني، وما رأته وما عرفته من عظيم جيوش وجبروت الفرعون، تمنعت سارة من إجابة الفرعون لرغباته المنحطة، ولم تخف، ولم تهن، ولم توافق، فلما حاول أن يمسها، وبسبب نجاحها في هذا الاختبار، ولسبب آخر معروف عند البعض، خفي على سواهم، نزلت الكرامة الإلاهية عليها مرةً أخرى، فشُلت يد الفرعون في الهوء، فعلم أن يداً خفيةً تحميها، فطلب منها أن تطلب من القدرة الإلاهية أن تسامحه، فعادت يده إليه، لكن لعظيم جمال سارة، ولقلة حياء في النمرود، ووسوسة مارد الجن عدو الرب، أعاد محاولته مرةً أخرى، ليشلها الله سبحانه مرةً أخرى، فعلم الفرعون استحالة مراده، فطلب منها مسامحته، وأنه سيطلق سراحها وزوجها معها.

ولنجاحها في اختبار ربها، نجت سارة من الفرعون، فكان الخليل، وقبله ربه، في رضاً عنها.

mother-06

اختبار سارة: العقم

لكن هل انتهت اختبارات الإلاه؟

لا، فكان الاختبار التالي، أن تكون سارة عقيماً، لا تلد، فطافت السنوات مع زوجها ولم تنجب أطفالاً.

فجلست سارة مع نفسها، وراجعت اختبار ربها الجيد، وقررت النجاح، لكن ليست بدرجة جيد، بل بأعلى امتياز.

وبأبهر الدرجات، بأن تُزوج بعلها، من جاريتها هاجر المصرية، بعد تحريرها، ليُنجب منها الأولاد.

وهكذا فعلت، ووافق ربها على فكرتها، وجعل بعلها يوافق فكرتها، فتم الزواج الأعظم، بموافقتها ورضاها.

mother-05

اختبار سارة: الغيرة

لكن رب العزة، لم يكتف باختباراته السابقة، فقدم اختباراً جديداً لسارة، “الغيرة”.

شاءت القدرة الإلاهية، أن المقدسة هاجر، تُخلق من طينة الكرامة الإلاهية، وتُعجن في إناء الرحمة القدسية، وتتجسد في قالب الرضا الإلاهي، وينفخ فيها روح القُدُس الأعظم، وتكون هذه المصرية الجارية، هي جدة سيد الخلق وأعظم مخلوقات رب العزة، كرامة الدنيا، وعز الآخرة، وفرحة الملائكة، وسعادة الحور، ذاك هو كثير الحمد أحمد ص.

فأنجبها المصور، نبي الله سبحانه “اسماعيل”، أجمل مخلوقات الله في عصره، لِينبهر به جميع من رآه، ويُذهل من جماله، كل ذي نظر.

ورغم أن ابراهيم ع، أعدل خلق الله سبحانه في زمانه، ولم يظلم طرفة عين، لكن اعطائه لهاجر واسماعيل حقهم كزوجة وابن، اعطى فرصةً، لوسوسة مارد الجن، ومدخلاً ليستغل اختبار الجليل سبحانه لسارة، ليفتنها عن الحق، فنجح المارد، وخسرت سارة في اختبار ربها، بعد ان تغلغلت الغيرة في قلبها، ولم ينجح ابراهيم ع، في اقناعها أنه نبي عادل، لا يُظلم في ساحته أحد، وأنه لم يُقصر في حقها، ولم يُقدم أحداً أو يؤخر آخر، فقلبه لم ينشغل بغير الله سبحانه، فقد شغفه الله حبا، وإنما تعامله معها ومع هاجر واسماعيل، من باب اداء الحقوق، وعطف البعل والأب.

وربما، ولسقوط سارة في هذه الاختبار، أخر رب العزة عنها، الانجاب.

mother-04

اختبار هاجر: الوحدة والجوع والعطش، وفراق الحبيب

قرر رب العزة في اثناء اختبار سارة “الغيرة”، أن يختبر هاجر ايضا في “الغيرة”، فأمر عبده، أن يضعها ورضيعها في ارض يـبسٍ، جافة، موحشة، إلا من وحوش الفلاة، وأن تكون وحيدةً من دون بعل، فماذا كان رد هاجر:

رضا الله سبحانه رضائي، افعل ما تُؤمر.

وهكذا كان اختبار امرأة، ليُعلم من خلاله جميع النساء، الأسرى والأرامل، كيف يصبرن على الحروب والوحدة، نجاحاً باهراً، بكت له ملائكة السما، وانذهلت من مشاهدته حور الجنان:

امرأةً ورضيع في فلاة قفر، بلا حامي، ولا مؤنس، ولا أكل ولا ماء، ما أعظم أبائك وأمهاتك يا رسول الله ص.

فنجتها الرحمة الإلاهية، بكرامة زمزم، وقدوم جُرهم، لطاعتها لربها، ورضاها بما يرضيه تبارك وتعالى.

ولعظيم نجاحها، سن العزيز سنتها، وجعل لزاماً على الخلق، أن يجروا بين الصفا والمروة، كما جرت هاجر بينهما، باحثةً عن ما يُنجي ابنها من موت مُحتم، بِظمأ كاد يتلظى، وما أعظمها من سُنة.

mother-03

اختبار هاجر: الذبح العظيم

بعد سنوات كثيرة، تتفاجأ هاجر، بقدوم بعلها، فكانت أحلى المفاجآت، لكنه لم يأتي فقط للقاء، ولكن قدم باختبار إلاهي عظيم، اختبار يشمل الأم والابن والأب، اختبار ذبح ابنها، فماذا كان رد الجارية المصرية:

افعل ما تؤمر، فهوى القلب رباني، لا للهدية “الابن”.

ذهب ابراهيم، معه اسماعيل راضياً، وتتبعه هاجر، لترى بعينها، ضناها يُذبح، بيد أبيه، وبأمر ربه، راضيةً مرضية، وفي مسيرتهم، تحرك الخُبث الشيطاني من قِبل مارد الجن، فوسوس للأب، فتلقى حُصيات، ووسوس للأم، فتلقى المِثل، ووسوس للأبن، ففعل ما فعلوا.

ولنجاح سارة وبعلها وابنها في هذه الاختبار، سن الإلاه سنةً على خلقه، فكانت العقبات الثلاث، والجمرات الثلاث، ولُعِن الشيطان في كل جمرة حيثما ثُقِف، لعن حُصيات، تخليداً لفعل هاجر وأهلها، تخليداً لعمل امرأة، وأي امرأة.

فكانت أعظم أم خلقها الله سبحانه في زمنها.

mother-02

اختبار سارة: بقية الغيرة

عاد ابراهيم ع لسارة، وعلمت ما فعل بعلها بهاجر وابنها، فعلمت اتجاه بوصلة بعلها، وتيقنت أن قلبه، لم يعرف سوى ربه، فنهرت النفس عن الوسواس، وتابت لرب الأنام، فقبل الإلاه الاعتذار، وغفر عما بدر.

فكانت هدية التوبة من الإلاه:

فأقبلت امرأته في صرة فصكت وجهها وقالت عجوز عقيم قالوا كذلك قال ربك إنه هو الحكيم العليم“، 29، الذاريات.

فرزقها القدير الحكيم، نبيين عظيمين، وإن كانوا اقل بكثير من نبيه اسماعيل ع، لكن يبقون نبيين عظيمين:

“ووهبنا له إسحاق ويعقوب وجعلنا في ذريته النبوة والكتاب وآتيناه”، 27، العنكبوت

، فكانت:

ثاني أعظم أم.

 

فسلام على إبراهيم، وسلام على سيدة نساء زمانها، وأعظم أم “هاجر المصرية”، وسلام على ثاني أعظم أم “سارة”، وسلام على نسل ابراهيم عليه وعليهم السلام.

 

 

 

Advertisements

About Hussain Naji Hussain Al-Safafeer

Hussain Naji Hussain Al-Safafeer, Computer Developer (Programmer), about me تفصيل أكثر عني, https://daughterhusband.wordpress.com/more-about
هذا المنشور نشر في Ethics الاخلاق, Marriage الزواج وكلماته الدلالية , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s