ضيف في مصلحة، مطرود إن انتفت


عالم اسلامي وإيماني غريب، والأغرب منه، أنه يدعي العروبة.

إن جاءه ضيف، قادم بمصلحة، استقبله وعززه، ورحب به.

وإن جاءه ضيف من دون مصلحة، تهرب منه، وتعذر، وأكثر من السؤال عنه، بل وطرده.

 

حتى انتشرت جملة:

نحن لا نضيف من لا نعرف.

فيا من يدعي الايمان، أو حتى الاسلام: كونوا عُربا إن لم تكونوا مسلمين.

فالعرب النصارى، أكثر عروبةً وأخلاقاً من المستعربة المستسلمة.

فالضيافة لا تتطلب التكلف، فيكفي الجود من الموجود، فإن لم يوجد شيء، فالماء!

 

وفي الأخير:

هل انت ممن يتصفون بالعروبة، بالاسلام، بالايمان ؟

أم ممن يتصفون بالمصلحة فوق العروبة والاسلام؟

Advertisements

About Hussain Naji Hussain Al-Safafeer

Hussain Naji Hussain Al-Safafeer, Computer Developer (Programmer), about me تفصيل أكثر عني, https://daughterhusband.wordpress.com/more-about
هذا المنشور نشر في Ethics الاخلاق. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s