لعبة الحوت الأزرق: من المجرم؟


بعد انتشار هذه اللعبة، وموت عدد من الاطفال حول العالم، وحتى في العالم العربي، يتضح لنا بوضوح، أن تربية هذا الجيل، لا يوجد فيها تعليم المنطق والتعقل واتقاء الله سبحانه.

ويبدو أن الناس الذين لم يمنعوا ابنائهم من الانترنت المفتوحة على مصراعيها في الجوال والتابلت، ولم يراعوا الخوف من الله سبحانه وتعالى في نجاة ابنائهم من الوقوع في المعصية، بدؤوا يرون نتائج ذلك في فضائح تصوير ابنائهم والآن في عمليات قتل ابنائهم لأهلهم أو لأنفسهم، وفجأة، بدء الناس يتخوفون من الجوال والنت، لا لأجل الدين والاخلاق، ولكن لحب الدنيا والبقاء فيها، ولحياة ابنائهم.

إذاً، هل المجرم الحقيقي هو من صمم هذه اللعبة، أم هم الاباء والامهات الذين سمحوا لأبنائهم بتحميل والنظر إلى كل ما يريدون؟

ما أجملها من حكمة:

(ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى)

أي أن مشاكل أبنائك في الدنيا ستجعل حياتك (ضنكا) ويبقى ما ينتظرك في الآخرة.

وستأتي ألعاب أخرى أسوء وأخطر، وأشد ذكاءاً وخبثاً، فمن يفتح بابه للسارق أو القاتل، فلا يلومن إلا نفسه.

ويكيبديا:

Blue Whale (game)

وبالعربي “الحوت الأزرق (لعبة)

 

سناب شات/وكيك

نشروا صور ابنائك عراة.

 

الإعلانات

About Hussain Naji Hussain Al-Safafeer

Hussain Naji Hussain Al-Safafeer, Computer Developer (Programmer), about me تفصيل أكثر عني, https://daughterhusband.wordpress.com/more-about
هذا المنشور نشر في Child أطفال, Ethics الاخلاق, Games ألعاب. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.