جدلية الرحمة الالاهية في قبال التدمير البشري


يبادر البشر في تطبيق قاعدة:

ألا لا يجهلن أحد علينا — فنجهل فوق جهل الجاهلينا

بمعنى، ان من يظلمنا ، نرد عليه ظلمه، وفوقه بكثير.

بينما في حالة التربية الالاهية، نرى الحكمة المتعالية في التغاضي الغريب جداً على فلسفة عوام البشر:

مبتدأ، بتوضيح طريقته كإلاه:

ولو يؤاخذ الله الناس بظلمهم ما ترك عليها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى

 

ومن ثم، يخط نفس الطريق لمريديه:

ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ، ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك ‏وبينه عداوة كأنه ولي حميم

 

بمعنى، ان ترد سيئة المسيء بالخير، إن أثرت عليه او لم تؤثر، فإنك ستكتب لمن تحب: مقتدٍ ومطيع.

مع توضيح جيد، وجلي، لموقع الخطأ، عل بذلك، تكن هداية ورشاد.

 

وبذاك، فالعقل، يقتضي اتباع الحكمة، والحكمة لدى الحكيم، والحكيم، خط طريقها، وعلى ذلك، فليسارع على هذا الطريق، كل من لديه لب مطيع.

About Hussain Naji Hussain Al-Safafeer

Hussain Naji Hussain Al-Safafeer, Computer Developer (Programmer), about me تفصيل أكثر عني, https://daughterhusband.wordpress.com/more-about
هذا المنشور نشر في Ethics الاخلاق. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.